المفهوم

توفر ساينلوق مساحة تعاونية لاختيار الأفلام، والبث العالمي، والحوار النقدي حول السينما، تمثيل الفرق والسياسة من خلال تقديم أفلام من قبل الأغلبية العالمية (السود، والأشخاص الأصليين، وأشخاص ذوي اللون، الذين يشكلون أكثر من ٨٠% من سكان العالم).

ساينلوق تمثل، ويحيي، ويحتفل بصنّاع الأفلام المشهورين بشكل نقدي والناشئين من الدول والمجتمعات في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، وأوقيانوسيا. بينما يضع العديد من صنّاع الأفلام على منصتنا قضايا العرق والجنس والطبقة (بالإضافة إلى العديد من أشكال القمع الأخرى) في مركز ممارسة صناعة السينما الخاصة بهم، هناك آخرون يقدمون قصصًا أخف أو سخريات صنعت للفرح.

بالنسبة لبرامجنا المنسقة ، تتعاون سينيلوج مع مديري الأفلام والمنسقين والجمعيات الثقافية التي تمثل السياقات التي تتحدث عنها الأفلام. بينما نقوم بعناية بتنسيق عدد مختار من الأفلام بعناية تحت نسق مختار، يُخلق هذا الجهد الجماعي والتعاوني حوارًا فريدًا من خلال وبين الأفلام المعروضة.

بجانب مكتبتنا السينمائية، نطمح في إنتاج برامج مختارة بالتعاون مع منسقين وجمعيات سينمائية وعلماء يمتلكون علاقة خاصة بالبرنامج، ويخلقون حوارًا فريدًا من خلال الأفلام المُعرضة وبينها. نتوقع أن يتم إطلاق برنامجنا التالي في مايو ٢٠٢٤.

ساينلوق تشارك ٥٠% من إيرادات الاشتراك مع جميع صنّاع الأفلام أو المرخصين المستقلين الذين يتم عرض أعمالهم على منصتنا. لديهم أيضًا الخيار في اختيار الدول أو المناطق التي يرغبون في توفير أفلامهم فيها مجانًا. 

نقطة البداية

تسعى ساينلوق لأن تكون بمثابة تدخلاً منسق يتحدى الوضع الراهن للسينما ويعزز الحوار حول مناهضة الإستعمار داخل صناعة الأفلام من خلال تسليط الضوء على أعمال صناع الأفلام ذوي الأقلية العرقية كالسود ، السكان الأصليون ، والأشخاص ذو اللون من الغالبية العالمية.

يسترشد نهجنا بالآثار المستمرة للاستعمار على الديناميات الاجتماعية والسياسية العالمية. إن قوى الهيمنة المعروفة بالشمال العالمي راسخة ومازالت تهدد استقلالية وتمكين الدول التي لا تزال تحت سيطرتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية. كما تستمر صناعة السينما والترفيه الأورو- أمريكية في إنتاج أفلامًا لا تتحدى التصورات الأوروبية التي غالبًا ما تتجلى جذورها في الاستعمار.

التصنيفات الثنائية والتسلسلية المقبولة على نطاق واسع لـ "الأفلام الأجنبية" أو "السينما العالمية" تعمل فقط كاستمرار للعلاقات الاستعمارية. إنهم يصورون العالم غير الغربي مساحة متجانسة بدون تنوع وتفاصيل وتعقيد. وهذا يؤدي إلى استهلاك بصري للأفلام من قبل الغالبية العالمية كشيء يُنظر إليه بشكل سلبي وليس بشكل نشط.

المضي قُدماً

سينيلوغ تدعو المشاهدين إلى إعادة تصوّر كيفية مشاهدة أفلام من قبل مجتمعات وصنّاع أفلام الأغلبية العالمية. نحن نرغب في تقديم فهم موجه محليًا وروابط بين المناطق المختلفة بين الأفلام المختلفة وصانعيها.

تلتزم ساينلوق بعرض صناع الأفلام الذين يستخدمون السينما كوسيلة سياسية وفنية. تركز الأفلام التي تم اختيارها بعناية على التجارب الحية لأولئك الأكثر تضررًا بأنظمة القمع الاجتماعي والثقافي والحكومي، مثل الأقليات الدينية, العرقية, النساء, الطبقة العاملة والأشخاص ذوي التوجهات الجنسية والهويات الجندرية المتنوعة.

الأفلام, الحوارات والقصص المعروضة على هذه المنصة تسمح لنا بالتفاعل مع طبقات معقدة من الحقائق الداخلية والخارجية المرتبطة بالمجتمعات الأكبر والتاريخ والصدمات الجماعية للأماكن.

فريقنا ملتزم بمواصلة عملية توزيع هذه الأعمال من خلال التعاون مع مترجمين محترفين من الأغلبية العالمية وتوفير ترجمات لأفلامنا بلغات متنوعة تشمل اللغات الأكثر انتشارًا في المناطق التي تمثل أصل هذه الأفلام فيها. نرغب في أن يشعر جمهورنا بالإلهام والفضول حيال وسائل جديدة ومبتكرة للوصول إلى السينما المستقلة، ونأمل في تقديم مساهمتنا في تغيير السرد السينمائي.

المساهمين

يتصدر المساهمون في ساينلوق موقفًا سياسيًا متجذرًا بشكل عام، في أسس دراسات السينما والدراسات ما بعد الاستعمار ونظرية العرق النقدية. هدفنا هو إعادة إحياء الحوارات المتعلقة بالسينما كوسيلة للتغيير الاجتماعي والسياسي.

في حين أننا ملتزمون بالتحدث ورفع مستوى الوعي حول السياقات الاجتماعية والسياسية والتاريخية الحالية من خلال السينما، فإننا نهتم أيضًا بجمهورنا من خلال تقديم تحذيرات للمشاهدين وتشجيع الحوار المتضمن والمعنوي.

كل من المساهمين في ساينلوق يأتي من خلفية فريدة ويقترب من سياساتنا المشتركة بطريقة فردية. تتيح لنا تنوع جهود فريق سينيلوج تجميع برامج سينمائية مقنعة وخلق حوار ديناميكي بين الأفلام والمساهمين والمشاهدين.

الأرباح

جميع الأرباح الإضافية التي تتجاوز تكاليف تشغيل ساينلوق، إلى جانب تعويض جميع المساهمين بشكل مناسب وتوسيع الوصول إلى البث، ستعاد استثمارها في حركات السينما المناهضة للاستعمار من خلال تمويل مشاريع سينمائية تتوافق مع رؤية ساينلوق.

للتساؤلات العامة

[email protected]

الدعم

[email protected]

الفريق الأساسي

المديرة التنفيذة
ريحانا إسماعيل
[email protected]

Communications
بريانكا هوتشينرايتر
[email protected]

باحثة منسقة ومترجمة
روني فيتاليا
[email protected]

الحقوق

التوجيه الفني والتصميم
غزال فوجداني وجوليا نوفيتش

مطور الويب
كونلومينا

الشكر الخاص إلى:
ضياء الدين إسماعيل، سينا ​​زكافات، سابرينا الشابي، ياسمين بيل

العربية